u0-weu-d1-5c3e5250dc995dc3cb2f6c2909b49b10^pimgpsh_fullsize_distr

مؤتمر حركة النضال بارقة أمل وبوابة لفتح آفاق جديدة

عقدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مؤتمرا تحدت عنوان ” تسعون عاما من النضال الدؤوب للتحرر من الاحتلال الفارسي” وذلك في ظل ظروف بالغة التعقيد والحساسية. وحضر المؤتمر العشرات من الإعلاميين والسياسيين وأصحاب الرأي في الوطن العربي، الذين بدورهم ساهموا في نجاحه. وكان النجاح متوقعا لأن القائمين عليه عنوانهم الإخلاص والنظم والإدارة وقوة الإرادة في نشاطاتهم المتعددة.

هذا المؤتمر أظهر مرة أخرى قدرة الأحوازيين ولا سيما حركة النضال وقيادتها على القيام بأعمال ونشاطات مهمة ومعقدة. ورغم الظروف الصعبة وقلة الإمكانيات تمكنت قيادة وكوادر الحركة وبمساعدة أبناء الأحواز المخلصين أن تنظم هذا المؤتمر وتديره وتسيره نحو الأهداف المرسومة. وكشف هذا المؤتمر وما أرتبطت به من تفاصيل أن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز جديرة بالثقة لتكون جهة سياسية يمكن التعاون معها وفتح الأبواب أمامها وتوفير الإمكانيات لها لتكون قادرة على أداء دورها في الصراع الدائر في المنطقة.

ورغم حضور العشرات من الشخصيات السياسية والإعلامية والمثقفين في هذا المؤتمر واداءهم دورا ايجابيا وداعما للقضية، لكن يبقى هذا ليس ذروة التعاون، بل نأمل أن تشحذ الهمم أكثر من الوقت الراهن حتى نرتقي بنضالنا ونشاطنا لمستوى صراعنا مع العدو الفارسي ومستوى التحديات التي تحيط بأمتنا. فهذا العدو أوغل في دماء العرب والمسلمين، وبانت نواياه وأهدافه الخبيثة. فلِمَ التردد في التعاون مع الحركة، ولماذا لحد الآن لم يعلن رسميا عن الدعم والتعاون، ولماذا لم تتبن الحكومات العربية القضية الأحوازية العادلة مثلما تتبنى الدولة الفارسية قضايا عملائها في البحرين والعراق وسوريا واليمن.

لا يمكن لنا أن نغمض أعيننا عن الصراع الدموي الدائر بين الأمة والفرس، وإن حاولنا ذلك فلن نغير من الواقع شيئا. فالركون للواقع والتعامل معه واستخدام التجارب والممكنات هو الخيار الأمثل لإدارة الصراع مع العدو الفارسي.

إن المؤتمر التضامني مع الشعب العربي الأحوازي الذي أقامته حركة النضال يعتبر بارقة أمل للشعب العربي الأحوازي باعتباره يكشف حجم تعاون الحركة مع جهات عربية لها ثقلها على المستوى الإقليمي والدولي و يمكن لها أن تغير واقع الأحواز وتؤثر على مصيره.  كما أن هذا المؤتمر يعد بوابة لفتح آفاق جديدة للأحوازيين والعرب على حد سواء لفرص سياسية وإعلامية يمكن منحها لبعضنا البعض وتوظيفها خدمة لمصلحة الأمة وأبنائها.

بعد هذا المؤتمر وقبله أقامت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تحركات ميدانية و فعاليات في المهجر نكتشف قوة الحركة  سياسيا وميدانيا. لذلك علينا أن نستثمر قوة حركة النضال خدمة للقضية الأحوازية وقضايا الأمة بمجملها. وذلك لن يتم إلا عبر التواصل مع الحركة وقيادتها والتعاون معها. إن أبواب الحركة مشرعة لكل الأحوازيين والعرب للتعاون والتحالف من أجل مصلحة الشعب العربي الأحوازي ومصالح الأمة، وأنها تتمتع بالقدر الكافي من الإمكانيات والفرص التي يمكن أن تمنحها أو تساعد في منحها لمَن يحتاج لها من أجل المصلحة الوطنية الأحوازية ومصالح الأمة.

ورغم التحديات التي تواجه الأمة والأحوازيين في الوقت الراهن لكن الواقع ينبئ بوجود سحابة فرص ثمينة في السماء وقد تمر سريعا إن لم نستثمرها، ولن تعود إلينا في المدى القريب. لذلك أي خطوة تجاه التعاون مع  حركة النضال تعني الشيء الكثير في الصراع الدائر مع الفرس وتعني الكثير في النضال الرامي للتحرر وصد المشروع الفارسي.

ابراهيم الفاخر

نقلاً عن أحوازنا

شارك هذا المقال

لا توجد تعليقات

أضف تعليق